التخطي إلى المحتوى

نشرت إسراء طاهر كلمات مؤثرة للغاية تنعي بها خطيبها السابق وصديقها المقرب الفنان عمرو سمير الذي رحل عن دنيانا منذ أيام إثر أزمة قلبية أصابته وهو نائم وقت تواجده في إسبانيا. وقد تناقل المنشور العديد من مستخدمي موقع فيسبوك حتى وصل إلى وسائل الإعلام.

إسراء تصف العلاقة التي كانت تربطها بعمرو

أشارت إسراء إلى أنه بالرغم من عدم نجاح خطبتها من عمرو إلا أن صداقتهما استمرت بشكل رائع وراقي، حتى أن البعض كان يتعجب من استمرار العلاقة بهذا الشكل بعد انتهاء خطبتهما. وأضافت إسراء أن الصداقة التي جمعتهما قويت أواصرها في الفترة الأخيرة وأن لها طابع خاص لا يفهمه غيرهما.

رمضان الماضي كان أفضل رمضان لعمرو سمير

وفي رمضان الماضي- كما حكت إسراء – كان مختلفا بكل المقاييس عنه في السنين الماضية؛ حيث ذكرت إسراء أن من خلال المكالمات الهاتفية العديدة بينها وبينه والرسائل المتبادلة بينهما، أوظهرت لها التغير الذي اعترى شخصية عمرو؛ فقد كان حريصا على أداء كل العبادات التي تساعده على أن يتقرب من الله، وكان يعمل على مساعدة إسراء على قراءة القرآن برغم مشاغلها، غير أنه كان كثير الدعاء لها حتى تستطيع قيام الليل وأداء صلاة التهجد.
إسراء تشعر بالراحة النفسية بالرغم من حزنها الشديد على فراقه؛ لأنها على يقين تام من أن الله سيتقبل عمل عمرو سمير في الدنيا من صيام وقيام الليل، وأنه توفي وهو لا يحمل أي ضغينة لأحد، وقد كانا على وفاق حتى حان أجله.

اقرأ أيضا :   تحذير هام جدا متابعة د / الهام محمد شاهين

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *